دقميرة والخادمية

دقميرة والخادمية

قريه دقميره النموذجيه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
السعيد الزيوانى
( ضع إعلانك هنا )
نستقبل اقتراحتكم واراءكم


هذا هو صوتي اليوم معكم ويمكن بكره يغيب عن مسامعكم اعذروني لوفي يوم كسرت خواطركم او بكلمة جرحت مشاعركم اذا مت خلوا قبري يملاه حبكم
كن عضو أيجابي ومؤثر ... لماذا ؟؟ لأنك جزء من هذا الكون وهذا العالم وهذا الوطن وهذا الحي وهذه الأسرة وأذا لم تكن مؤثر وأيجابي حولك بما تقدم من فعل أو عمل فأسأل نفسك ماذا أنت في هذا العالم ؟

شاطر | 
 

 الحب والضياع والحيرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
osama_elbaz



عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 25/05/2010

مُساهمةموضوع: الحب والضياع والحيرة   الثلاثاء مايو 25, 2010 7:13 am

الحب والضياع والحيرة


حين نعشق امرأة فوق المحال امرأة من عالم الأساطير وفيض الأحلام نشعر بالخوف عليها نتردد نضطرب نتألم ويضربنا الضياع وتطاردنا الحيرة من هي هذه المرأة؟ التي تطويك تحت جناحيها وتنام على ذراعيها من هي هذه الياسمينة والشجرة والمدينة إنها امرأة تحاصرك بنور عينيها وتهدر في بحرها المشاعر تجرفك إليها من فيض عشقك لها تسميها بجميع الأسماء وتصفها بكل الصفات وتراها في كل الأشياء والأشكال الملونة والخافقة والنابضة والساحرة وتمضى معها مسلوباً وتمضى معها مغلوباً على أمرك من أجل عشقها ولا هدف أو غاية إليها سوى أن تعشقها امرأة خٌلِقّتْ للعشق وولدت ووجدت من أجلك فكيف تراها بعد ذلك؟

لؤلؤة؟ نجمة؟ كوكباً مضيئاً؟ ليلة عاشقة؟

إنها المرأة التي تجردك من كل شيء فيك وتعود إليها طفلاً ضائعاً لا تعرف الدرب دونها ويغمرك النور وتفاجئك الدهشة وترى جنات بعدها جنات وبحاراً بعدها بحاراً وأنت تحاول أن تسبح وتغرق فوق مسامات جسدها وتتناثر فوق صدرها وتزول وتذوب وتدوم في كيانها، امرأة تحلق وترفرف وتأتى الدنيا معها فأين أنت الآن؟ تلهو بك الحيرة؟ وتلعب بك موجات الضياع وتبحث عن وجهك فإذا به مطبوع على صدرها تبحث عنه أطراف ذراعيك عن تاريخك في الحياة فإذ أنت الآن مجرد غيمة تنسكب في خلجانها، ونهر يتدفق في أنهارها، وورقة شجر تنمو على أشجارها، نماؤك ينمو بأنفاسها ، فالدخول إليها ارتقاء وانتقاء ونقاء وفى لحظة الإفلات أو الانزلاق والسقوط في غابات العشق لابد أن تكون حائراً تلملم أنفاسك من أنفاسها تحاول شق أطرافك من أطرافها تحاول عبثاً أن تنقذ بقايا جسدك من بحرها تحاول ولا تستطيع أن تتحرر من أغلالها وغابات أنوثتها فتنام ضائعاً وتصحو حائراً وتفقد قدرتك على تحديد المصير؟ أو اكتشاف أين أنت؟ وإلى أين تمضى؟ ولماذا؟

إنها المرأة التي تجعل منك عصفوراً يغرد في عالم يسكنه الهدوء والطمأنينة ليحلق من غصن إلى غصن ومن زهرة إلى زهرة تاركاً خلفه همومه وأحزانه، لينظر فقط ما سيحول إليه حلمه من لقاء رفيقة دربه وشريكة أحلامه، ليسعد في النهاية بلقائها و يتشاركا حلم البقاء سويا طوال الدهر.

إنها المرأة التي سلبتك وإنها أيضاً المرأة التي ذاتها وهبتك ... لتجلس آخر المساء تفكر فيها وتسأل نفسك ماذا تفعل هي الآن؟ هل تفكر بي كما أفكر بها. لتحلم بأمسية عاشقة تجمع ؟



أنت العاشق الغارق وأنت الحنون وأنت المعذب المكسور الجناح تحاول أن تبصر من حولك فلا ترى شيئا من ألوان عينيها وعناق يديها وقبلات شفتيها وتقف وأنت لا تدرى أين تذهب؟

ورغم حيرة العاشق وتعبه ورحيله مع المرأة في كل اتجاه وضياعه الطويل فإنه يظل عاشقاً حتى الموت عاشقاً لامرأة كَوّنها وأوجدها عقلك فقط....امرأة من حرير تطوف في الزمان تنثر لؤلؤة الحنان وتنام في عشها.

إذ كنا من قبل قد شاهدنا عشاقاً يشعرون بالحيرة لذة والضياع لذة أخرى من أجل متعة العشق ذاتها فإننا هنا سنواجه موقفاً آخر للحيرة والضياع والآلام موقف المرأة الرافضة، المرأة التي تعلن عصيانها للرجل وتجرجره في كل موقف وتمزقه في كل إحساس فلماذا ترفضك امرأة؟

هل كذبت؟ أخطأت؟ شكوت؟ تعذبت؟ ندمت؟ تألمت؟ هل شعرت بهذه الأحاسيس والمشاعر؟ وهنا تبدأ رحلة الضياع للعاشق يسير العاشق عكس الريح ويدخل فصل الشتاء ويجلس تحت أوراق الخريف يسجل دمعاته وذكرياته ولا يدرى إلى أين يذهب أو ماذا يفعل؟




وأختم بأبيات شعرية للشاعر الكبير نزار قباني:
* لم أعد داريا إلى أين أذهب *
* كل يوم أحس أنك أقرب *
* كل يوم يصير وجهك جزءاً *
* من حياتي ويصبح العمر أخصب *
* اعتيادي على غيابك صعب *
* و اعتيادي على حضورك أصعب *
* كم أنا أحبك حتى إن *
* نفسي من نفسها تعجب *

أسامة الباز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
السعيد الزيوانى
المدير العام


عدد المساهمات : 469
تاريخ التسجيل : 02/03/2010
الموقع : said6000@gmail.com

مُساهمةموضوع: رد: الحب والضياع والحيرة   الثلاثاء مايو 25, 2010 7:20 am

ايه الجمال ده يا اسامه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://said.montadalitihad.com
osama_elbaz



عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 25/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: الحب والضياع والحيرة   الثلاثاء مايو 25, 2010 7:23 am

merci ya sa3ed.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحب والضياع والحيرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دقميرة والخادمية :: أشعار وخواطر :: أشعار منوعه-
انتقل الى: