دقميرة والخادمية

دقميرة والخادمية

قريه دقميره النموذجيه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
السعيد الزيوانى
( ضع إعلانك هنا )
نستقبل اقتراحتكم واراءكم


هذا هو صوتي اليوم معكم ويمكن بكره يغيب عن مسامعكم اعذروني لوفي يوم كسرت خواطركم او بكلمة جرحت مشاعركم اذا مت خلوا قبري يملاه حبكم
كن عضو أيجابي ومؤثر ... لماذا ؟؟ لأنك جزء من هذا الكون وهذا العالم وهذا الوطن وهذا الحي وهذه الأسرة وأذا لم تكن مؤثر وأيجابي حولك بما تقدم من فعل أو عمل فأسأل نفسك ماذا أنت في هذا العالم ؟

شاطر | 
 

 لاتكـــــــــــوني رخيصـــــه .... !!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السعيد الزيوانى
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 469
تاريخ التسجيل : 02/03/2010
الموقع : said6000@gmail.com

مُساهمةموضوع: لاتكـــــــــــوني رخيصـــــه .... !!!   الجمعة مارس 19, 2010 2:39 pm

لا تكوني رخيصة !

كلمات مقدمة من أخ عابر سبيل لك أيتها الفتاة حول بعض السلوكيات العابثة والمنحرفة .. فلا تفرحي أيتها الفتاة إن قدم لك (مغازل) هدية ترينها غالية،



أو إن قدم لك ورقة أو ورقتين من فئة الخمسمائة ريال، فهي في حقيقتها ليست هدية إنها ببساطة الثمن المدفوع لك مقابل تسليمك نفسك له (يعني شرفك وشرف من تحملين اسمه)،

وهدفه إغراءك وإيقاعك في الشبكة،

فأنت بالنسبة إليه صيد وفريسة، ولا تظنين بسذاجة إن هديته كبيرة، وإنه بذلك يكون كريماً معك حيث يبـقى هـو (الكسبان)


، لأنه وبدون مؤاخذة (حاسبها صح)، فإنك مع قبولك للعرض المقدم وبدون مؤاخذة أرخص له من محترفة، وحتى لو دفع أكثر من ذلك فهو يعـتبرك (استعمال حشـمة)،


وقد تكـونين وردة تفـتحت بين مخالبه، وإن كنت قـد رأيـت (قريباً) لك يخوض مع الخائضين فلا تبرري تقليده بدعوى المساواة،


ولست بحاجة أن أذكرك بأنك زجاجة (رفقاً بالقوارير)، كائن بشري كالزجاجة يحمل بداخله إنسان ..

من ترى بريقاً لهذه الهدايا وترغب بالاستزادة عليها أن تتذكر أنها ماضية في طريق الاحتراف، لتكون كمن تتقاضى أجرها على عملها المشين ..



من تتلهف بشوق إلى الغزل وتفرح بتلك الهدية فهي كالطفل الذي يفرح بهدية صغيرة، لكن اللعبة هذه المرة خطيرة ،ولا تستحق المجازفة،مهما كبرت وغلا ثمنها ،فلا مجال للمقارنة بين الربح والخسارة ..


من تغمرها بهجة اللقاء مع حبيب مزيف لتنتشي بعطر الغزل، وتشبع رغباتها المختلفة،

ليتها تتذكر في أي مجتمع تعيش! ويعيش أهلها! .. من تفكر في خيانة زوجها ولو أوجدت لنفسها مبررات كثيرة عليها أن تحذر ،فلا تقبل الخيانة في أي مكان ولا في أي مجتمع في العالم، ..


ومن جرفها التيار لا زالت أمامها الفرصة لتمسك بغصن الزيتون .. ولكي تكوني على بر الأمان تمسكي بإيمانك وثقتك بالله، وتمسكي بالسلوك النظيف، فالمستقبل مشرق أمامك، وصدقيني ستفرحين وتسعدين .. هذه نصيحة أخ عابر سبيل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://said.montadalitihad.com
 
لاتكـــــــــــوني رخيصـــــه .... !!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دقميرة والخادمية :: اسلاميات مواضيع اسلامية للمسلمين وللمسلمات :: المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى: